مجرد اعتقاد

Posted: أغسطس 18, 2011 in Uncategorized

نعتقد بأن الزمن كفيل بإمدادنا بجرعات النسيان عشق ارواح لاندرك عنها شيئ سوى الحب والحب كفيل بعذابنا ..
والعذاب كفيل بتطهر قلوبنا من الحب والحب كفيل … الخ

سلسة معقدة وطويلة إليس ذلك ..هذا ليس سؤال وليس جواب إنما اعقاد بشرية لاتنتهي هنا ولا هناك …

الؤلؤة البنفسجية

Posted: ديسمبر 2, 2010 in Uncategorized, شعر

الؤلؤة البنفسجية

تلاحقني بنظرات خائفة

وقلب مرتبك

وخطوات مترددة

لكنها أوقعتني بشباكِها

جعلتني أدمدم أسمها

هي فاتنة

هي نجمة

هي لؤلؤة

سحرية

وهي ألحان وردية

هي راقصة على نغم قلبي

تعشق

الواني

وتسير في طريقي

وتحصي شهقاتي وزفراتي

تعشق كل كلماتي

………

أنا لا أريد لحبكِ إن يكبر ولكنه كبر

أخاف عليكِ من حبي الجارف

وقلبي اللاهث لحروف اسمك

……………..

يا فــتاة

أيتها الفتاة التي تسير

على جدران قلبي

سألتك بالله

دعي كلماتي تفوق وصفكِ

أيتها الثائرة بشريان قلبي

دعيني أقولها لكي

أقول كلمتي الأولى

قي حقكِ

أقول ..أُحبك

احبك

واعشق همسك

دعيني ارددها

أرتلها

أغنيها حبيبتي

اسمحي لي بأن اجعل من حروف اسمك

نشيداً وطنياً

ينشده الأطفال

في كل صباح

عيه ترتيله قدسية

والحان عصفور وردية

آه كم اسهر مع صورتك

حبيبتي فتاة أحلامي

صورتك أصبحت مهدي وكل خيالي

و أنتِ أصبحتِ عالمي

احبك بكل جوارحي

آه كم اهواكي

و بكل جرأة أقولها

فالعاشق الشاعر

لا يخاف

العاشق الشاعر أسدٌ في حبه

وإخلاصه

مني سلام الله

إليك يا فتاة

……………..

اعتراف

أعرف لكي وحدك بحبي

و إعجابي اعترف

و أتخلى عن كبريائي أمام جمالكِ

أنا لا أخاف الناس يا حبيبتي

أنا أخاف قلبك الرقيق

من حبي الغاشم

و من ثورة مشاعري

حبيبتي

نعم أنتي حبيبتي

أقولها لكي

على مسامعكِ

وبين نظراتك

كان إعجابَ

ففجره قلبي حباً أبديا

وعشقاَ قدسياً

فــل تتبارك كل طقوس الحب

من حولكِ

حبيبتي

أنا

ثورة جنونية

و أيامٌ هزلية

لي ماضٍ حزين

و لي أملٌ بحبك

ولي ما ليس لي

فـ أنتي لستِ لي

الآن بكلمة منك

قوليها إن شئتِ قولي

أنا لا أحبك

قوليها

ودعيني أقيم مراسيم حزني وصمتي

أو لا تقوليها ودعيني

افرح بما نطقه قلبكِ قبل ثغركِ

…………….

الفستان البنفسجي

يا صاحبة الفستان البنفسجي

قولي لي كيف تقتلي ألواني

و تغيري إيماني

بأن البنفسجي

هو أفضل الواني

والآن أنتي أفضل الواني

أنتي أجمل الواني

أنتي ألوان حياتي

غيرتي مسرى كتاباتي

أنتي عاصفة عاطفية تغزو قلبي

تشتت تفكيري

أنا الآن متيم بحبك

أنا الآن لا أجيد الكتابة

سوى حروف اسمك

أنا احبك واحبك و احبك

بوالين

Posted: نوفمبر 11, 2010 in Uncategorized

بوالين

مذكرات طفولة

هذه الصورة بحجم اخر انقر هنا لعرض الصورة بالشكل الصحيح ابعاد الصورة هي 634×462.

عندما اكتب هذه الكلمة الفرنسية الاصل اعلم بأنها تذكرني
بالطفولة البعيدة التى انسكب عليها طابع الهدوئ والصمت والغرابة الغير منتهية

مشهد : قريب من المنزل في حديقة قريبة كنت انفخ البوالين وانفخ الكثير
بإعتقادي إنني سأطير بها مثلما رأيت على شاشة التلفاز
بإن الشخصيات الكرتونية عندما تمسك بالكثير من البوالين تطير الى السماء وترى الناس والمنازل
والسيارات صغيرة من مكان مرتفع

لكن عندما انتهيت من نفخ كمية كبيرة وربطها بحبل واحد امسكتها واخذت نفس طويل واستعددت للطيران ,للخروج
من عالمي الصغير الى عالم اوسع

للإرتفارع قليلاً عن هذه الارض التى اشبعتني من فلسفتها ..
انتظرت .. ركلت بقدمي الأرض فلم تسمح لي بلطيران

انصمدت . كانت صدمت

هناك شيئ لم اكن معتاد عليه

هو مخالفة لما اراه

في التفاز وفيما اسمعه في القصص المثالية

سألت وسألت فلم القى الإجابة لم ألقى سوى الضحكات الساخرة

عندما درستُ الفيزياء في صوف الدراسية علمت انه هناك لص سرق منا الجاذبية الارضية وودفنها تحت الارض انه نيوتن علمتُ انه هو من دفن مغناطيس تحت الارض لكي يربطنا بالأرض الام و دائما يجبرنا بالتخلي عن فكرة الطيران الطفولي ..

في تلك اللحظة لم اسطتيع ان اقيم فكرة ثابتة لما افكر به

لكن ربما كل شيئ في هذه الارض يتحمل ان يقبل تعدد النظريات في طرح افكارنا

ففي القصص علينا ان نطير ببالون او إثنان

لكن في الحياة لايمكننا ان نطير ولو بمئة بالون إلا إذا سمح لنا عالم بملئه بغاز النتروجين

مذكرات طفولة بقلمي

اعشق النساء

Posted: يوليو 3, 2010 in شعر

أعشق النساء

احب النساء ..

احب النساء احبهم
اعشقهم ..
اعشق..
كلامهن .. شعرهن ..
أجسادهن .. ورقصاتهن
ضحكاتهن وهمساتهن ..
انا .. لا اخجل ..
ولا اتردد .. بحبي ..
امارس حبي علانية ..
و لا يهمنى مايقوله البشر
انا لستُ زيراً .. لكني قديساً
في حبي.. في وصفي .. في كلماتي ..
انا زهداً في الشقراء
و اعشق خصل شعر الشهباء
آه ما سحرُ جاذبية السمراء  ..

يا أيها الإنسان اكتب ..اكتب
ما أنت تفعله سراً وعلانية
اشكو .. و عارض .. أعشق
ومارس .. الحب.. والصمت
نحن شعبٌ خلاصنا بالكلمات

بقلمي

برب السماء

Posted: مارس 3, 2010 in Uncategorized

برب السماء

ورب السماء إني أحب

والحب لأجلك قليل

الطيور تنشد همسك

وقلبي يخفق باسمك

حبيبتي ..

ضعي قدمكِ على ارضي

و أزهري يا أرض

من بعد خطوات حبيبتي

حبيبتي أشرقي يا شمس الحب

صباح جديداً تغرد له

عصافير الحب

ومن اجل جمالكِ

تنحني كل الورود

فـ اليوم لا شموخ لغيرك

وقلبي من شدة طربه

ينبض حباَ ينبض لحناً

و وفاء لكي حبيبتي

أنا لا أريد وصفك

فـ كل حروف الوصف

تنهار أمام سحركِ

فـما أعظم سعادتي

و ما اكبر شوقي إلكِ

لوصالكِ ..

أنتِ الشمس

التي أشرقت في حياتي

وأنتِ القمر الذي أنار ظلمتي ..

كنت مكبل بالحزن

و بقسوة الحياة

أنتِ وحدك..

آتيتي لتحريري من قيودي

و أكسيتِ جسدي البائس

.. فرحاً .. دفئاً

اقسم برب السماء

إني ُأحب الحب لأجلك

:::::::::::: ::

صباح جميل

و مع أول رشفة

من القهوة

سقطت تلك الحروف طرباً

14/2/2010

مسرح حياتي
هوامش من الحياة

مني ..
منكَ

منكِ

منها

منه ..

إليه ..إليها …إلى أي شيء..

من الحياة …

من الماضي …

لحظة ألم

لحظة حزن ,, فرح

غضب

جنون

مشاعر

احاسيس


حقيقة الهامش ..
. إن سر الحياة يكمن في التفاصيل البسيطة الساحرة .. إن التفاصيل هي التي تصنع ملامح حياتنا الكبرى .. منذ النطفة الأولى وحتى خيارات الآخرين التي تؤثر على حياتنا بشكل غير مباشر .. إن حياتنا ليست معزولة عن حيوات الآخرين فكل البشر يحيون في دوائر متداخلة وفي منسوب من السائل واحد كنظرية الأواني المستطرقة .. كلما صببت السائل في إحداها ارتفع منسوب الماء في الأنابيب الأخرى ..

 

 

 

مشهد..
هذه السعادة هي بهجة التفاصيل الحلوة التي قد نجدها في ثمرة فراولة ندسها في أفواهنا .. في نفخ فقاقيع الصابون .. في لعبة إو دمية بسيطة .. في تساقط صف الدومينو .. في اللعب بالكؤوس الموسيقية .. في رشف الحليب من الكوب حتى الرشفة الأخيرة .. في نفخ بالونة .. في صورة لسحابة بيضاء .. في عملة معدنية تدور كنحلة .. في بلية صغيرة نلعب بها .. في ملمس الزلط الأملس حين نلقيه في جدول ماء متدفق .. في بخار الماء المتكثف من أنفاسنا الحارة على سطح زجاجي بارد ..في لعبة القص واللصق .. في ترتيب الأشياء وتنظيمها .. في حلم يقظة بالتضحية من أجل الآخرين .. ومحاولة تحقيقه أيضًا ..

 

 

 

 

 

هامش …

مشهد …
موقف باص : ذلك العامود الذي ملأئه الصدئ عليه الكثير من الذكريات والكلمات التى لايفهمها إلا من كتبها عليه
في كل يوم أقف في هذا الموقف أنتظر الباص الأخضر الذي يأتي في الشتاء من بين الضباب
في تلك اللحظة أشعر أنه الباص الخارق الذي أتى مت بعيد لكي يوصلني الى المدرسة قبل تأخيري وفوات الاوان وتسكير باب المدرسة في يوم مدرسي مهم وبرد قارص بالنسبة للموقف فهو ذلك العجوز لكنه ذو بنية قوية فأستند عليه واكون في غاية النعاس ولاتخلو بعض الغفوات السريعة لكنه كان يسرق مني كل الدفئ الذي أحتفظ به من المدفأة في بيتنا تلك المدفأة التى توقد في الصباح حت المساء فهي ترسل معي الكثير من الدفئ الى ذلك العمود الذي يكاد يتجمد من البرد القارص,,,,
في الربيع كان هناك مفاجأة زهرة صغيرة نبتت فوق ركام الأتربة هنا علمت أنها قد أتت لكي تمضي بعض الوقت مع ذلك العجوز ,, الى اللقاء ايها العجوز ,,ها قد أتى الباص
مشهد,,,
شرود : نظرة قريبة تكاد تلمس سطح المقعد الخشبي القديم لايخلو من تعريف او معادلة وبعض الخوارزميات
لكن هناك ثقب صغير سرداب يأخذني الى بوابة من الاحلام وفي نفس اللحظة يكون الطالب الذي يجلس في نفس المقعد وفي المرحلة الثانية من اللعبة التى كاد أن يختمها صديقي بهاتفه المحمول فجأة أتى الاستاذ وبدأ
بمسرحيته المشهورة قبل كل شيئ رفع يده وخفضها أمام وجهي كانت حركات تعطي بعض الهواء الذي أزاح الغبار عن ذلك الثقب لكن للأسف دخل الغبار في عيني لقد أنتهت لحظة الشرود هذه وبدأت المسرحية التوجيهية الوداع ,,,,,

 

أنا…
أو لست أنا ,,

اكون أو لا أكون

على الهامش أو غير ه

هي كذلك تقرع كل الأجراس وتثير الضجيج الذي سيصرخ من ألم المدينة وشوارعها

حين يبدأ الجنون …..تبدأ كل الحكايا …

مشهد,,,
هامش..
بين تلك الايام التى تكدس في ذاكرتنا وفي لحظات كانت اشبه بالأحلام
كل شيئ كان هادئ والجميع يشاهد تكل المباراة إلا أنا فكنت أنظر الى الجمهور
وأتخيل لو ذلك المدرج قد فجر كم من الأرواح ستذهب ليس بالعدد ولكن كيف سيكون المشهد
أي الكاميرات ستلقط الحدث ,,,
كل هذا يحدث عندما نشاهد القتل والتفجير في غزة والكوارث فتبنى في ذاكرتنا تنطبع
لكن هي تراكم صور ومشاهد تندمج ولحظة مشاهدتنا مبارة تجعلنا نرى ذلك المدرج الذي أنهار وكبد الكثر من الأرواح ,,,,,,,

هامش : نحن شعب يشكل (الكرش ) أساساً لحياتنا …نعمل ليل نهار على كسب رضاه ومودته ….متى يتغير ذلك ؟؟؟….ربما نحتاج للمزيد من الوقت ….
مشهد,,,
وطن وطن : الوطن بين الحب والخيانة
بين الظلام الداكن بين الحريات وروائح الأفواه النتنه
حلمك ايها الوطن صبرك على شعبك فأنه يرقص بين روائح الأزهاز البنفسجية
واصوات الأجراس,,, تدنوا منه يبتعد عنك لأنه جاهل متعري من كل الحقائق
من كل ومضة آلم أنت تداويها ,,,,سأخون الوطن ,,,, سأخون ترابه ,,,

لايوجد مشكلة مادامت الحياة نفسها وجهة إشراق الشمس هي نفسها قبل مئة سنة

لكن أختلاف البشر وأفكارهم هو الذي يولد المشاكل وعدم تقبلهم ذاتهم


هامش,,,,
الكتل البشرية التى تمثل حقول ومصانع لتكوين المواقف لسيت هي
من تجربة او حكمة إنما هي بذرة يهواها من أحب أن يمثلها
لكن كتل ومواقف …
فكل موقف ضعيف سيُنى مع الأيام..
وتظل اسمائنا رموز للتاريخ الذي تمثل بمرحلة هذه الكتل

هي الوحدة وقسوة الايام

هي الذاكرة اللعينة التى لاتنسى اللحظات المؤلمة من حياتنا

هامش

كفى ………

كفى اليوم لا اريد اكثر من تلك السعادة التى حلمت بها سعادة البؤس والشقاء
هي لحظة تكون فيها مسننات عقارب الساعة تدور بدوران ميكانيكي
وعجلة والسكة الحديدية تكاد تلمس الحياة من جديد بعض صدء كان على سطحها
لكن اين الحلم الذي عشت لاجله . . سعادة لاتكاد تلمس … الظلام سيدها وخادمها عشق الى ان شبع الهوى

مازلنا نخاف من غضب تللك الايام …
ومازل ضجيج ساعاتها في انفسنا ينخر
هل هي سنفونية الماضي تعزف بالحاضر ..؟؟
أم انها مغزلة نغزل عليها أخطاء حياتنا

::كبرياء::

 

كبرياء ..جنون
عظمة..
تفتخر كل مشاعري
تنهض كل كلماتي
حروفي الثورية
لتقول ..لتنشد
إني أخلق من
بين أروقة المعابر القامعة
من بين ترانيم البؤساء
أنا يا حبيبتي
سيد البؤساء
سيد من عليها
قلمي هو سلاحي
دموعي وقودي
حبيبتي ..حبيتي
إني أنا امشي
وتتبارك الأرض
التى امشي عليها
وأمطاري سوداء
وحبي غاشم
أنا الشر الذي سيعيد
الدمى للأطفال
ويبني حضارة الأيتام
:::::::::::::::::
مجموعة
إنحناء جسد
بقلمي